Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
أنت الآن تتصفح : الرئيسية مواضيع عامة دراسة جدوى المشروع

دراسة جدوى المشروع

 


بسم الله الرحمن الرحيم

 

المقـدمـة

خلق الله الأرض ومن عليها في توازن دقيق كامل تحكمه نظم بيئية تسير الحياة في هذا الكوكب، إلا أن الإنسان أساء لهذه المنظومة باستخدامه الجائر للموارد المتاحة دون النظر لحدود هذه الموارد والآثار السلبية التي سوف تترتب علي تراكم مخلفات استخدام تلك الموارد وتأثيرها في هذا الاتزان البيئي .

 

لذلك أصبحت قضية حماية البيئة والمحافظة عليها من مختلف أنواع التلوث واحدة من أهم قضايا العصر وبعداً رئيسياً من أبعاد التحديات التي تواجهها البلدان النامية والمتقدمة قبل أن تقضي تراكمات التلوث الناتجة عن المشكلات البيئية المعقدة علي إمكانية العلاج الناجح .

 

خلال العشر سنوات الأخيرة ازداد الوعي البيئي، مما أدي إلي إصدار وتفعيل قوانين المحافظة علي البيئة، مما دفع شركة الصفا إلي بدء التعامل مع هذه المشكلة وذلك منذ عام 1999، حيث قامت شركة الصفا بإعداد العديد من الدراسات وتنفيذ ورش عمل في هذا المجال وذلك بهدف الوصول إلي الحلول المثلي لمشكلة التولد اليومي للمخلفات الصلبة البلدية وتراكماتها.

 

وعليه بنيت إستراتيجية الشركة علي أساس مفهوم بيئي اقتصادي- تقني، حيث توصلت الشركة إلي أن عملية تحويل المخلفات البلدية الصلبة وغيرها من المخلفات إلي طاقة هو الحل الآمن والدائم. وفي سبيل تحقيق المطالب الاقتصادية والبيئية قامت الشركة بدراسة جميع التقنيات الحديثة في هذا المجال.

 

ويمثل هذا المشروع منظومة كاملة وصحيحة للتداول والإدارة السليمة والمعالجة للمخلفات البلدية الصلبة وغيرها من المخلفات، حيث يمكن فصل المواد المفيدة عن المخلفات عديمة الفائدة.

ويعد استخدام هذه الطريقة لمعالجة للمخلفات البلدية الصلبة وغيرها من المخلفات من أنسب الطرق التي تعطي طاقة كهربائية نظيفة، كما أنه يمكن تطبيق هذه التكنولوجيا للقضاء على مشكلة المخلفات الزراعية وخاصة قش الأرز والإستفادة القصوى منها لتوفير طاقة نظيفة ذات مردود أقتصادى تساعد فى تنمية المجتمع.

مما سبق يتضح أن ناتج هذا المشروع وخدماته تمثل معايير قياسية عالية للجودة والاعتمادية والتشغيل في مجال التكنولوجيات البيئية.

  

مفهوم دراسة الجدوى الاقتصادية

دراسة الجدوى هى أداة علمية اقتصادية ومالية وبيئية يتم إستخدامها لإتخاذ قرار إنشاء المشروعات الجديدة أو تقييم القرارات التى تم اتخاذها من قبل . حيث تأخذ هذه الدراسات فى الإعتبار الهدف من المشروع ومبرراته، موقع المشروع ، وصف المشروع ، والتكنولوجيات المستخدمة ، والأثر البيئى له ، ورأس المال المطلوب ، وتكاليف التشغيل،  والهيكل التنظيمى والمهارات البشرية وذلك بهدف تسويق المنتج النهائى للمشروع وهو طاقة كهربائية سوف يتم رفعها على الشبكة الرئيسية للدولة.

 

إن دراسة الجدوى الإقتصادية هى مجموعة الأسس العلمية المستمدة من علوم الهندسة والإقتصاد والإدارة والمحاسبة وبحوث العمليات ونظم المعلومات والتى تستخدم فى تجميع البيانات ومعالجتها بقصد التوصل لنتائج تحدد مدى صلاحية المشروعات قيد الدراسة وجدوى الإستثمار لها ، كما تحدد إجازة هذه المشروعات من الناحية التشريعية والتسويقية والفنية والمالية والنواحى البيئية.

 

أى أن دراسة الجدوى هى سلسلة من الدراسات والأنشطة والمراحل المتتابعة التى تخلص فى التحليل النهائى إلى إقرار الجدوى الفنية والإقتصادية للمشروع والمردود البيئ والصحى.

 

تمت هذه الدراسة الفنية والإقتصادية بمعرفة شركة الصفا للحفاظ على البيئة وشركة نيسين بناء على مذكرة معلومات شركة نيسين بخصوص شراكة بين شركة الصفا وشركة نيسين لإنتاج الكهرباء من المخلفات الصلبة- ملحق رقم (1)


 

أولا : دراسة الجدوى البيئية والتشريعية

 

 

أولا: دراسة الجدوى البيئية والتشريعية

 

1- الهدف من المشروع :

 يهدف هذا المشروع إلي إقامة منظومة للتداول والإدارة السليمة والآمنة للمخلفات البلدية الصلبة بطاقة متوسطة 250 طن/ يوم وذلك من خلال استغلال القيمة الحرارية للمخلفات لإنتاج وقود حيوى يستخدم لتوليد الطاقة الكهربائية.

ويتضمن المشروع :

- أستقبال المخلفات البلدية الصلبة فى موقع المشروع.

- فرز المخلفات القابلة للتدوير.

- معالجة المخلفات البلدية الصلبة.

وذلك بغرض :ـ

-        حماية البيئة والمحافظة علي مستوي الجذب السياحي بالساحل الشمالي والمحافظة علي الوجه الحضاري

-         العمل علي االإرتقاء بالصحة العامة ونظافة الساحل الشمالي عن طريق التخلص اليومي الآمن من المخلفات الناتجة عن الأنشطة اليومية للسكان ومنع إلقاء المخلفات أو دفنها في الصحراء والتي تلوث المياه الجوفية بالساحل الشمالي.

-        توفير فرص عمل للشباب .

-       سيتم تنفيذ هذا المشروع كمشروع نموذجى للتخلص الآمن من المخلفات البلدية الصلبة وتحويلها الى طاقة نظيفة تفيد فى تنمية المجتمع، ومن المنتظر فور بدأ تشغيل المشروع المسارعة الى تعميمه على مستوى كافة محافظات جمهورية مصر العربية.

هذه التكنولوجيا من أكثر النظم فاعلية فى السوق العالمى، وهى معتمدة تكنولوجياً فى أمريكا وأوروبا كما أنه أثبتت كفاءة عالية فى الدول التى نفذت فيها.

كما أن تكلفة الوحدة من هذه التكنولوجيا لأنتاج 1 ميجاوات من الكهرباء يقدر بحوالى1.68 مليون يورو.

وخط الأنتاج الذى نحن بصدد إستخدامه هو خط يعمل على معالجة 40.000 طن من المخلفات العضوية سنوياً مقابل أنتاج 10 ميجاوات ( هذه الكمية تنتج من مخلفات بلدية صلبة حوالى 75.000 طن/سنويا بمعدل تولد يومى 250 طن/يوم).

 

2- موقع المشروع:

في ضوء امتداد القرى والمشروعات السياحية على طول الساحل الشمالي وحتى سيدي عبد الرحمن وكذلك رغبة محافظة مطروح فى ضم القرى السياحية غرب مارينا للمشروع فقد قامت الشركة بإختيار موقع مناسب عند الكيلو 107 ملحق رقم (5)، حيث استطاعت الشركة الحصول علي كافة الموافقات والتراخيص اللازمة -  ملحق (6) ، وهي كالأتي:

-       موافقة جهاز شئون البيئة

-       موافقة وزارة الدفاع                          

-       موافقة المجلس الأعلى للآثار

-       محضر الرفع المساحي

-       محضر تسليم الأرض         

-       ترخيص بناء سور                    

-       ترخيص بناء مبنى أدارى                      

-       موافقة وزارة الكهرباء 

-       مرفق المياه

-       ترخيص بناء مبنى المصنع

-        ترخيص بناء مبنى للمخازن

وقد  تم استلام الأرض المذكورة من جميع الجهات كما تم عمل كافة الرسومات الهندسية اللازمة لبناء سور بارتفاع 3.5 م بالخرسانة المسلحة حول الموقع بالكامل ومبنى أدارى أربعة أدوار كامل التشطيبات ومخازن وعمل طريق بطول 2.5 كم وعرض 15م موصل للمشروع وكذلك تم توصيل الكهرباء إلى الموقع، وتم إنشاء جملون معدنى.

 

3- بيانات الشركة

أسم الشركة     :       شركة الصفـا للحفاظ على البيئة

الشكل القانوني  :      شركة مساهمة مصرية منشأة بقرار من وزارة الاستثمار رقم 1339 بتاريخ 23/11/2008

النشاط الرئيسي :       التداول والإدارة السليمة للمخلفات الصلبة ( القمامة ) والمخلفات الزراعية .

المقر الرئيسي   :      8 عمارات العبور ـ شارع صلاح سالم ـ القاهرة

موقع المشروع  :       على بعد 5,2 كم جنوب الكيلو 107 طريق إسكندرية مطروح الساحلي

المقر الأدارى   :       الكيلو 99 أمام بوابة 3 بمارينا

 

تليفونات الشركة:       القاهرة: ت 0224014065-0222619154

موبايل: 0121054444- 0112117607 – 0122117607

البريد الألكترونى:       safa_enviro@hotmail.com">safa_enviro@hotmail.com

الموقع الإلكترونى:      www.elsafa-group.com

4- فكرة المشروع:

4-1 مشكلة تولد القمامة يومياً:

-          نظراً لتولد النفايات بكميات كبيرة يومياً والتى تحتوى على مواد عضوية لها قيمة حرارية عالية، مما يستدعي أنشاء مصنع تحويل المخلفات الصلبة إلي طاقة كهربائية، وما يتتبع ذلك من استثمارات كبيرة.

-          إن المشروع يهدف إلي تعظيم الفائدة والاستفادة من قري الساحل الشمالي عن طريق تطويرها لتلبي متطلبات السائح الأجنبي لتحقق نسبة إشغال عالية علي مدار العام مما يؤدى الى إضافة خطوط جديدة لإنتاج الكهرباء من المخلفات وزيادة طاقة المصنع.

 

 

4-2           البحث عن التقنيات الحديثة:

قامت الشركة بالبحث عن التقنيات الحديثة فى مجال التخلص الآمن من المخلفات الصلبة وفى سبيل ذلك قمنا بعمل زيارات الى ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا للوقوف على أحدث التكنولوجيات فى هذا المجال وتشمل هذه التقنيات تحويل المخلفات الى طاقة (waste to energy ) بطرق مختلفة ذات كفاءة عالية منها:

-          أستخدام الأنحلال الحرارى لإنتاج الوقود الحيوى

-          أستخدام البلازما لإنتاج الوقود الحيوى

-          تقنيات أخرى

 

4-3           نتائج دراسة التقنيات الحديثة:

- تم التوصل إلي المنظومة الصحيحة والآمنة للتداول والإدارة السليمة للمخلفات الصلبة وذلك بأستخدام مفاعلات الأنحلال الحرارى ذات الكفاءة العالية لإنتاج الوقود الحيوى والذى يتم أستخدامه لتوليد الطاقة الكهربائية من المولدات التوربينية الغازية

- حيث أختارت شركة الصفا تكنولوجيا الإنحلال الحرارى التى تم تطويرها بمعرفة R&A  الأمريكية وتم تطويعها لإنتاج الكهرباء بمعرفة شركة نيسين الأوروبية. ومرفق كتالوج وحدة إنتاج الكهرباء – شركة نيسين ملحق رقم (2)

- يمكن إستخدام هذه التقنية فى تعظيم الإستفادة من المخلفات الزراعية وذلك لتحويلها الى طاقة كهربائية نظيفة

 

4-4           استخدام مساحة المشروع:

سيتم استخدام مساحة المشروع وقدرها 73 فدان بالكيلو 107 جنوب الطريق الساحلي كما يلي :ـ

    - مساحة 9 فدان لإقامة موقع المعالجة منهم 6 فدان لإقامة محطة إنتاج الكهرباء.

- فور بدأ تشغيل المشروع يمكن تكراره لأنشاء 8 وحدات أخرى لإنتاج الكهرباء لمعالجة 2000 طن من القمامة المتولدة من قرى الساحل الشمالى وباقى الكمية من محافظة الإسكندرية

 

5- الأثر البيئي للمشروع

المشروع صديق للبيئة بنسبة 100% حيث يحقق المتطلبات الصحية والاجتماعية والبيئية للمنطقة ويقلل من انتشار الأمراض ويمنع تفشى الأوبئة ويوفر الكثير من الجهد والمال ويساعد على النمو الاقتصادي لأنه عبارة عن منظومة للتداول والإدارة السليمة للمخلفات الصلبة البلدية لقرى الساحل الشمالي وذلك كالتالي :ـ

-     يتم التخلص من القمامة عن طريق تحويلها الى طاقة كهربائية

-       إضافة وجه جمالي وصحي للبيئة المحيطة مما يساعد ويحافظ على نظافة قرى الساحل الشمالي وذلك من خلال المعالجة الآمنة والمستمرة للمخلفات الصلبة يوميا .

-       لا يوجد أي تلوث للهواء نظرا لأن القمامة لا يتم حرقها ولا يسمح لها بالاشتعال الذاتي نظرا للتخلص المستمر والمباشر لها مما يمنع من تلوث الهواء بالمنطقة.

-       المصنع المزمع إقامته يبدو من الخارج كأي مصنع بالإضافة أنه ليس له أي آثار بيئية ضارة سواء للهواء المحيط أو البيئة المحيطة.

  

 

ثانيا : دراسة الجدوى التسويقية

 

 

ثانيا: دراسة الجدوى التسويقية

تهدف دراسة الجدوى التسويقية إلى دراسة فرص الاستثمار الخاصة بالمشروع وتساعد على اتخاذ القرارات النهائية لإنشاء المشروع وذلك في ضوء دراسة احتياجات المستهلكين وحجم العرض والطلب والفجوة التسويقية لمنتجات المشروع .

أ- دراسة السوق         MARKET STUDY   

1- هذه المنطقة ( منطقة قرى الساحل الشمالي من الكيلو 34 وحتى الكيلو 106 مارينا ،وهى عبارة عن عدد 128 قرية علاوة على التخطيط لإنشاء مدينة مليونية، بالإضافة الى القرى والمشاريع السياحية الممتدة حتى سيدي عبد الرحمن ) لا يوجد بها أي منظومة كاملة وصحيحة للتداول والإدارة السليمة والمعالجة للمخلفات الصلبة البلدية مما يحتم إقامة المشروع .

2- المنطقة لها طابع معماري وحضاري متميز يلزم المحافظة عليه ولذلك فهي في حاجة شديدة إلى مثل هذا المشروع قيد الدراسة.

3- توجد خطط سياحية طموحة لتعظيم الفائدة من قرى الساحل الشمالي وتطويرها لتلبية متطلبات السائح الأجنبي لتحقيق نسب إشغال عالية على مدار العام نظرا لموقعها الفريد وطقسها المتميز على مدار الفصول الأربعة مما يتطلب ويستلزم إنشاء المشروع .

 

جدول رقم 1

 
ب-أساليب دراسة السوق

تم دراسة السوق من خلال البيانات الأولية PRIMARY DATA  في إطار البحث للحصول على الآراء OPINIAN RESEARCH لمعرفة وجهة نظر العملاء وتم الاعتماد على الأساليب الآتية :ـ

1-   الملاحظة OBSERVATION  

تم مراجعة النظم الموجودة والمستخدمة حاليا للتخلص من المخلفات الصلبة البلدية وذلك بقرى الساحل الشمالي  حيث يتم حاليا التخلص النهائي من المخلفات عن طريق الدفن سواء بالمدفن الصحي بالمحافظة أو الدفن العشوائي في الصحراء جنوب القرى ، مما أدى إلى تولد الذباب والحشرات الضارة التي تؤثر على القرى ويلزم مكافحتها، وكذلك التأثير الضار بالبيئة وتلويث المياه الجوفية .

2-   الاستقصاء الميداني   QUESTIONAIRE

تم أخذ رأى الأجهزة الإدارية المسئولة عن إدارة القرى السياحية على طول خط الساحل وذلك من خلال مخاطبتهم بخطابات مرسلة إليهم من خلال شركة الصفا للحفاظ على البيئة، والتي تم تزكيتها من جهاز حماية أملاك هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التابع لوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية حيث أبدى معظم المسئولون عن هذه القرى ترحيبهم بفكرة المشروع لما يمثل لهم عملية التخلص اليومي الآمن من المخلفات عبئا إداريا كبيرا .

3-   الاتصال المباشر

تم عمل زيارات ميدانية واتصال مباشر مع ملاك القرى والأجهزة الإدارية المسئولة عنها وذلك لجمع البيانات الفعلية للوحدات السكنية ومتوسط الأشغال خلال أشهر الصيف وعلى مدار العام وتم توثيق هذه البيانات وتم إستخدامها في عمل الخطة النهائية لمعالجة المخلفات الصلبة حيث تم التوصل من خلالها إلى كميات المخلفات المتولدة يوميا من قرى الساحل الشمالي .

4-   دراسة العملاء

تم دراسة سلوكيات ملاك ومستأجري قرى الساحل الشمالي حيث وجد أنهم من الطبقات الغنية ذوى الدخول المرتفعة ويهتمون بالنظافة والتكنولوجيا الحديثة مما يتيح مايلى :ـ

-       ضمان وصول المخلفات الصلبة لموقع المشروع على مدار العام.

-   النمط الإستهلاكى لهم يميل إلى استخدام الوجبات الجاهزة والمياه المعدنية والأدوات ذات الاستخدام الواحد مما يجعل القمامة غنية بالمواد القابلة للتدوير ويعظم عائد البيع من المواد القابلة للتدوير .

5-   التنبؤ بالطلب

-       حجم العملاء المستهدفون لأداء الخدمات كبير حسب ما تم دراسته سابقا .

-       المستهلك ذو دخل مرتفع وميله للاستهلاك يزيد على 3/4 دخله .

-   درجة المنافسة للمشروع في المنطقة غير موجودة مما يضمن وصول المواد الخام (المخلفات الصلبة) لموقع المشروع.

-   يقع المشروع ضمن أراضى الساحل الشمالي ذات الطبيعة الصحراوية والتي يتنامى بها عملية استصلاح واستزراع أجزاء كبيرة منها ضمن خطة الدولة وكذلك لمجهودات فردية من المستثمرين، ومن ثم يوجد طلب كبير على الفحم النباتى الناتج من المشروع ، والذى يمكن إستخدامه كمخصب عضوى.

-       الطلب على المواد القابلة للتدوير كبير جدا نظرا لما يلي :ـ

  • رخص ثمن المواد القابلة للتدوير مقارنة بالمواد الخام .
  • توفير الطاقة المستخدمة في العمليات الصناعية لاستخراج وتجهيز الخامات .
  • أهمية بعض هذه المواد ودخولها في صناعات متعددة مع عدم وجود بديل لها مثل العظم .

 

 

ج – دراسة السوق لشراء الخامات ومستلزمات التشغيل

- المشروع عبارة عن منظومة متكاملة للتداول والإدارة السليم للمخلفات الصلبة البلدية الناتجة عن قرى الساحل الشمالي ومدينتي الحمام والعلمين .

- المشروع يضمن توريد المواد الخام اللازمة له والتي تتمثل في :ـ

* المواد العضوية الموجودة في القمامة بالإضافة إلى المخلفات العضوية الناتجة عن عمليات تنسيق وتزيين الحدائق وتقليم الأشجار وعمليات قص الحشائش داخل الحدائق الخاصة والعامة بالقرى .

* المواد القابلة للتدوير الموجودة بالقمامة .

- نجاح المشروع يعتمد على الإدارة الناجحة التي سيتم اختيارها وانتقائها طبقا للهيكل التنظيمي والإداري للمشروع حيث تم الأخذ في الاعتبار العناصر الإدارية والفنية ذات التأهيل العلمي والخبرات المتميزة والتي تمكنهم بقيادة دفة المشروع بكفاءة وفاعلية مناسب للتكنولوجيات العالية والحديثة المطبقة في المشروع حيث سيتم اتخاذ الإجراءات التالية :ـ

* استخدام نظام الاختبار والتدريب والتعيين لضمان توافر الجدارة الإدارية .

* التحديد الدقيق لاختصاصات كل وظيفة وعلاقتها بالآخرين مع ضمان عدم تضارب الاختصاصات .

* استخدام نظام الحوافز والجزاءات لضبط سير العمل وجودته .

* استخدام نظم المعلومات ( جمع البيانات وطرق معالجتها ) وذلك للتحديد الأمثل ومراجعة أنظمة وصول المخلفات الصلبة لموقع المشروع والتعامل معها فى الوقت الحقيقى لضمان النظافة والأمان البيئى لموقع المشروع.

 

د- تقدير الفجوة التسويقية والمزيج التسويقي

- المشروع لا يوجد له بديل في منطقة الساحل الشمالي حيث تم استنباط فكرة المشروع على أساس مفهوم بيئي اقتصادي تقنى ، وبالتالي لايوجد مجال لمنافسة عملية تنفيذ المشروع.

- من المنتظر نمو نسبة إشغال قرى الساحل الشمالي في ضوء خطط وزارة السياحة والمحليات لجذب السائح الأجنبي وتلبية مطالبه وذلك على مدار العام، مما سيؤدى إلى إمكانية التوسعات المستقبلية لطاقة المشروع حيث تم وضع ذلك في الاعتبار من خلال إنشاء مصانع لإعادة التدوير.

 

المزيج التسويقي 

1-   نوع المنتج وشكله

-    المنتج عبارة عن طاقة كهربائية.

2-   السعر

-   تم تحديد سعر الكيلووات ساعة كهرباء على أساس التكلفة الفعلية مع هامش ربح صغير جداً بعد سداد أعباء التمويل لايتعدى 3.77%

3-   التوزيع وأسلوب بيع المنتج

- سيتم تحميل الطاقة الكهربائية الناتجة على شبكة الكهرباء مما يضمن أستمرار عمل المشروع.

 

هـ- دراسة المنافسين

- لاتوجد منافسة حقيقية مجاورة للمشروع في نفس المنطقة .

كما لايوجد منافسين حقيقيين في مجال التداول والإدارة السليمة للمخلفات الصلبة البلدية ، مما حدا بالمحليات استحضار شركات عالمية للقيام والعمل بهذا المجال ، وللأسف تلجأ الشركات العالمية لنظام دفن المخلفات وعدم معالجتها لضمان المكسب السريع .

- من المنتظر فور تنفيذ المشروع أن يكون تجربة رائدة يمكن تكرارها على مستوى جميع المحافظات

- نظراً للتقنية العالية المستخدمة وصغر المساحة المطلوبة لتنفيذ وحدة إنتاج الكهرباء يوجد إمكانية لتكرار المشروع وذلك لمعالجة المخلفات الصلبة لمدينة الإسكندرية وتعظيم المردود الإقتصادى للمشروع.

 

و- بحوث التسويق

تم الأخذ في الاعتبار استمرارية دراسة السوق وتجميع البيانات ومعالجتها للتعرف على أساليب المنافسين في السوق للحصول على اكبر نصيب من الفجوة التسويقية وأكبر نصيب من حجم الطلب وذلك للتطوير  المستمر للتكنولوجيا المستخدمة وتعظيم العائد لها، حيث تم دراسة السوق من خلال :ـ

* البيانات الأولية                                                    PRIMARY DATA   

* إجراء الملاحظة                                                     OBSERVATION

* الاستقصاء الميداني                                                QUESTIONAIRE  

* التنبؤ بالطلب                                                 DEMAND FORCAST

  

ثالثا : دراسة الجدوى الفنية

  

ثالثا: دراسة الجدوى الفنية

 

1-  وصف المشروع:

1-1 تولد النفايات الصلبة والنسب المئوية للأصناف الموجودة بها:

     تتنوع مصادر ونسب إنتاج المخلفات الصلبة من مكان إلي أخر طبقاً لطبيعة المكان والسكان، وفي الحالة قيد الدراسة ( قرى الساحل الشمالي ) فان النسبة الغالبة من المخلفات الصلبة هي قمامة منازل ومحال تجارية وهي مخلفات يمكن تداولها وإعادة استرجاعها وتدويرها.

ويوضح الجدول رقم (1) النسب المئوية للأصناف الموجودة فى المخلفات البلدية الصلبة وفقاً للتقرير الصادر عن جهاز شئون البيئة في إبريل 2001. مصر.

جدول 1 :النسب المئوية للأصناف الموجودة في المخلفات البلدية الصلبة

م

الصنف

النسبة المئوية

متوسط النسبة المئوية

1

المواد المعدنية

1.4-7 %

4.2

2

الأقمشة

1.2-7 %

4.1

3

الورق شامل الكرتون

10-20 %

15

4

البلاستيك

3-12 %

7.5

5

العظم

1 %

1

6

الزجاج

1-5 %

3

7

مواد عديمة الفائدة

7.4-13%

10.2

8

مخلفات عضوية (بقايا المواد الغذائية)

50-60 %

55

  1-2  المعدات اللازمة:

يتضمن ملحق 2 بعض كتالوجات محطة إنتاج الكهرباء كما يتضمن ملحق 3 صور بعض المعدات اللازمة للمشروع، وتشتمل معدات المشروع على :

  • §جسر وزان
  • §ماكينة تقطيع وفرم
  • §غربال فصل
  • §2 لودر
  • §2 عربة نقل قلاب حمولة 5 طن

كما يتضمن الملحق رقم 4 الرسومات الهندسية لموقع المعالجة.

 

1-3 محطة إنتاج الكهرباء

تشتمل محطة إنتاج الكهرباء على 2 خط – ملحق رقم (2)- كل خط يحتوى على:

-         وحدة إنحلال حرارى شاملة:

  • §وحدات إدخال المواد العضوية وخروج الفحم الحيوى.
  • §المفاعلات
  • §المحفزات
  • §المكثفات
  • §الخزانات

-         مولدات الكهرباء وتشتمل على :

  • §مولدات توربينية غازية تعمل بالغاز الحيوى
  • §مولدات تعمل بالوقود الحيوى السائل

 

1-3-1 وصف سير العملية التكنولوجية

-       استقبال المخلفات الصلبة.

-       يتم فرم المخلفات العضوية.

-       يتم الفصل الدقيق للشوائب المعدنية والزجاجية بإستخدام غربال الفصل.

-      تتم عملية الإنحلال الحرارى بدون وجود أكسجين وبإستخدام عامل حفاز عند درجة حرارة 850 درجة مئوية حيث تتصاعد الغازات حيث يتم تكثيف المواد السائلة وينتج من هذه العملية مايلى:-

  1. oغاز حيوى يتكون من (ميثان– إيثان– بروبان– بيوتان– أول أكسيد الكربون– هيدروجين)
  2. oوقود سائل حيوى متكثف
  3. oفحم حيوى

-      يتم إستخدام الغاز الحيوى كوقود لوحدات القدرة التوربينية وذلك لإنتاج الطاقة الكهربية

-       يتم إستخدام الوقود السائل الحيوى كوقود لوحدات قدرة الديزل وذلك لإنتاج الطاقة الكهربية

-       يمكن إستخدام الفحم Char الناتج فى الأغراض التالية:-

  1. oتحويله الى كريات Pellets تستخدم كوقود لإنتاج الطاقة الكهربية أو للإستخدام المنزلى
  2. oيتم خلطه مع الأسفلت لتحسين خصائصه الفيزيائية
  3. oيتم أستخدامه فى صناعة الإطارات
  4. oيتم إستخدامه كمخصب عضوى للأراضى الزراعية والصحراوية
  5. oأو تنشيطه (كربون نشط)

انبعاثات المصنع أقل من الحدود المسموح بها فى الإتفاقيات الدولية

 

2-  مبررات المشروع :

لقد أصبح تلوث البيئة ظاهرة تؤثر علينا جميعاً فلم تعد البيئة قادرة علي تجديد مواردها الطبيعية واختل التوازن بين عناصرها ولم تعد تلك العناصر قادرة علي تحليل مخلفات الإنسان واستهلاك النفايات الناتجة عن نشاطاته المختلفة وأصبح جو المدن ملوثاً بالدخان المتصاعد من عادم السيارات وبالغازات المتصاعدة

من مداخن المصانع وقمائن حرق الطوب التي تقوم بحرق القمامة في أفرانها وتؤدي إلي تلوث الهواء بمواد خطرة لاحتوائها علي مواد ضارة عند حرقها .وقد أمتد التلوث إلي القري والتي كانت قديماً هي المتنفس الوحيد للترويح عن النفس فقد تلوثت التربة الزراعية نتيجة الاستعمال المكثف للمخصبات الزراعية والمبيدات الحشرية، ولم تسلم كذلك المجاري المائية من هذا التلوث فنجد أن مياه النهر والترع  والبحيرات أصبحت في حالة يرثي لها نتيجة ما يلقي فيها من مخلفات الصناعة وفضلات الإنسان ، علاوة على دفن القمامة خارج القرى السياحية على طول الساحل الشمالي مما يلوث المياه الجوفية ويسبب تولد الذباب والحشرات الضارة التي تؤثر على القرى السياحية .

ويمثل موقع قري الساحل الشمالي موقعاً فريداً من حيث نقاء الجو وعدم وجود كثافة سكانية كبيرة مما يجعلها متنفساً صحياً لكل سكان مصر وجب المحافظة عليها، وتعد مشكلة التخلص من القمامة أحد أهم المشاكل التي تواجه استمرار التميز الموجود حالياً بقري الساحل الشمالي وذلك لضخامة مساحة هذه الفري وتشجيع السياحة طوال العام .

وتتضح أهمية هذا المشروع كمنظومة للتداول والإدارة السليمة للمخلفات الصلبة لقري الساحل الشمالي عند مقارنته للموقف الحالي من إقامة مقالب للمخلفات وما لها من آثار مدمرة علي البيئة من زيادة الحشرات والقوارض وانبعاث الروائح الكريهة المقززة علاوة علي المدافن الصحية الموجودة أمام القري السياحية والتى تشوه أحد معالم السياحة في مصر وهو الساحل الشمالي.

لذلك يعد هذا المشروع الحل الأمثل ليس فقط للتخلص من القمامة ولكن أيضاً للاستفادة منها وإعادة تدويرها مرة أخري، مما يترتب عليه :

 فائدة صحية : التخلص من المخلفات، والتي تسبب انتشار الذباب والناموس وكثرة الأمراض الصيفية وانتشار العدوى مما يؤثر علي صحة الإنسان ويكلف الدولة الكثير.

فائدة اقتصادية : إعادة تدوير المخلفات وبالتالي منع إهدار موارد يمكن الاستفادة منها بإعادة تدويرها مرة أخري، وكذلك إنتاج طاقة نظيفة ذات مردود إقتصادى يساهم فى تنمية المجتمع المحلى، كما أن الناتج الثانوى من عملية الإنحلال الحرارى هو فحم حيوى يستخدم كمخصب طبيعى لرفع إنتاجية الأرض الزراعية واستصلاح الأراضي الصحراوية.

فائدة اجتماعية: من حيث توفير فرص العمل للشباب المقبل علي الحياة.

ولعل قضية التلوث قد لقيت علي مدار الحقبة الأخيرة قدراً ملحوظاً من الرعاية والاهتمام سواء علي المستوي العالمي أو المستوي المحلي وهذا ما دفعنا إلي القيام بهذا الدور الرائد في مجال النظافة والمحافظة علي البيئة بكل عناصرها.

 

3- المخرجات  

-        كما تشتمل المخرجات على منتج ثانوى هو الفحم الحيوى بطاقة 10000 طن سنوياً

-        المخرج الرئيسى هو طاقة كهربائية نظيفة بقدرة من 8.5 ال 10 ميجاوات (بإجمالى 60 مليون كيلووات.ساعة سنويا)

 4- خرائط التشغيل

تشتمل خرائط التشغيل للمشروع على ما يلي:

-         مخطط صندوقي يوضح عملية الإنحلال الحرارى- شكل رقم 1

 

5- مميزات استخدام تكنولوجيا الانحلال الحرارى:

تم تطوير تكنولوجيا الإنحلال الحرارى بمعرفة شركة R&A الأمريكية وتم تطويعها لانتاج الكهرباء بواسطة شركة نيسين الأوروبية – ملحق رقم (2)، وتتميز هذه التكنولوجيا بمايلى:-

-       هى من أكثر النظم فعالية فى السوق العالمى، وهى معتمدة تكنولوجياً فى جميع أنحاء العالم كما أنه أثبتت كفاءة عالية فى جميع الدول التى نفذت فيها.

-        تكلفة الوحدة من هذه التكنولوجيا لأنتاج 1 ميجاوات من الكهرباء يقدر بحوالى1.68 مليون يورو.

-        محطة الكهرباء التى نحن بصدد تنفيذها تعمل على معالجة 75.000 طن من القمامة المنزلية سنوياً مقابل أنتاج 60 مليون كيلووات.ساعة سنويا (من 8.5 الى 10 ميجاوات).

-       يمكن إستخدام تكنولوجيا الانحلال الحرارى فى انتاج طاقة كهربائية نظيفة من كافة المخلفات الزراعية وخاصة قش الأرز نظراً لأن القيمة الحرارية له تفوق 1.6 القيمة الحرارية للمواد لعضوية الموجودة فى القمامة.

-       يتم تغذية مفاعلات الإنحلال الحرارى للمخلفات الصلبة العضوية (شاملة أكياس البلاستيك) دون تصاعد غازات سامة مثل الديوكسين وذلك لأنتاج طاقة كهربائية نظيفة.

-       محطة إنتاج الكهرباء تعالج حوالى 250 طن/يوم من المخلفات البلدية الصلبة علماً بأن هذه المحطة يتم إنشائها على مساحة من 5-7 فدان.

6- أماكن تطبيق التكنولوجيات المقترحة

-        تم تطبيق هذه التكنولوجيا فى الولايات المتحدة الأمريكية وجارى تطبيقها فى كندا وبلجيكا والصين.

-        توجد تكنولوجيات قريبة لهذه التكنولوجيا جارى تطبيقها فى ألمانيا والمملكة المتحدة وباقى دول أوروبا والصين.

 

7- فريـق العـمـل

1-   شركة الصفا (إدارة المشروع)

2-   الشريك الأجنبى

3-    استشاري المشروع

تمت هذه الدراسة بواسطة وتحت إشراف إستشارى المشروع

أ.د / على محمد الذهبي        أستاذ متفرغ بقسم هندسة القوى الميكانيكية ـ كلية الهندسة ـ جامعة طنطا

                               ومدير مركز علوم وتكنولوجيا البيئة السابق ـ جامعة طنطا(2003-2008)

ت : 3276540/012 ـ 26900466/02 

E-mail (elzahaby@mirageconsultants.com)

Add comment


Security code
Refresh

حزب النهضة و التحرير

حزب النهضة و التحرير

تواصل معنا على

الفيس بوك اليوتيوب تويتر

Copyright © 2011 Elsafa-Group. All rights reserved